مؤتمرات ومهرجانات

مصر تتأهب لإبهار العالم من الأقصر

يسابق العاملون بهيئة الآثار المصرية الزمن للانتهاء من ترميم وتجهيز طريق “الكباش” بمحافظة الأقصر جنوب البلاد.

ويعد طريق الكباش أحد أهم المعالم السياحية على مستوى العالم، ومن المنتظر أن يحول مدينة طيبة الفرعونية القديمة إلى أكبر متحف مفتوح على مستوى العالم بعد إعادة تجديده وترميمه.

وكانت مصر جذبت انتباه العالم في شهر أبريل/نيسان الماضي بموكب المومياوات الملكية الذي تم الاحتفاء به دوليا وإقليميا.

وقال الدكتور مصطفى الصغير، مدير عام آثار متحف الكرنك بمحافظة الأقصر، في تصريحات خاصة لـ”العين الإخبارية”، إن فكرة مشروع طريق “الكباش” السياحي قائمة على ربط الطريق الذي تبلغ مساحته نحو 2700 متر مربع، بين معبد الكرنك شمالاً بمعبد الأقصر جنوباً، بينما يقع على جانبي الطريق عشرات التماثيل من “الكباش” وتماثيل أثرية “لأبو الهول”، في مشهد أثري خلاب.

وأشار إلى أنه تمت إضافة إضاءات ليلية مبهرة على طول الطريق بحيث يستطيع السائح الأجنبي والمصري مشاهدة الآثار في جو يدخله في عبق التاريخ والماضي، مع رصف الطريق ببلاطات من الحجر الرملي وترميم بعض أجزائه لتظل على نفس الحالة الأثرية التي كان عليها منذ فجر التاريخ حتى الآن.

ولفت الصغير إلى أن الاكتشافات بينت أن هذا الطريق كان مخصصاً منذ القدم للمواكب الكبرى التي كانت تجري في الأعياد الدينية والملكية خلال فترة الدولة الحديثة وما بعدها، ومن خلال الاكتشافات وجدوا آثارا لمعاصر النبيذ الرومانية، وبعض الحمامات القديمة، وأماكن صناعية توضح الحياة الاقتصادية والاجتماعية لمدينة طيبة عبر العصور.

واختتم بأن الجهات المتعاونة على تدشين مشروع طريق “الكباش” تسعى إلى الانتهاء منه وافتتاحه في أجواء دولية سياحية مبهرة قبل نهاية العام الجاري لاسيما وأنه تم الانتهاء من النسبة الأكبر منه خلال الفترة الماضية، وتم تدشين 3 مداخل على طول الطريق، بحيث يستطيع أي زائر التجول بحرية بطول الطريق، ويزور أيا من المعابد أو يتنزه في منتصف الطريق بعد تزويده بمظلات للوقاية من أشعة الشمس، وتوفير جميع المستلزمات المطلوبة ليكون أحد أهم المزارات السياحية في مصر والعالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى