طيران

تثبيت سعر تذكرة مصر للطيران للمدن السياحية ..بتخفيض 50%

أعلن وزير الطيران المدني محمد منار، أنه تم تثبت سعر تذكرة الطيران على رحلات شركة مصر للطيران الداخلية إلى المدن السياحية المصرية، بتخفيض يصل لنحو 50 بالمائة عن ما قبل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال وزير الطيران المدني – خلال مؤتمر صحفي عُقد، اليوم الأربعاء، في مطار القاهرة – إن “أسعار التذاكر للرحلات الداخلية وصلت الفترة الماضية إلى 1500 جنيه للتذكرة ضمن مبادرة “شتى في مصر”، فتم الاتفاق على تثبت السعر بزيادة فقط على هذا التخفيض الموجود في المبادرة بنسبة 17 بالمائة إلى 18 بالمائة، حسبما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ونوه بأن مبادرة “شتى في مصر” استطاعت أن تحفز السياحية الداخلية إلى المدن المصرية السياحية، وذلك في ضوء التخفيضات التي طرحتها الشركة الوطنية مصر للطيران، لتشجيع السياحة والسفر أيضا عن طريق توفير أسعار في متناول أغلب فئات المواطنين.

ومن جهته، قال الطيار عمرو أبو العينين رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، خلال المؤتمر صحفي بمطار القاهرة اليوم، إن “الشكل النهائي لشركة مصر للطيران بعد الهيكلة الجديدة التي يجري تنفيذها، أن تكون شركة قابضة و3 شركات تابعة، وذلك في إطار خطة الشركة لتقليل النفقات وتعظيم العائد”.

وأوضح أبو العينين أن نسبة تشغيل مصر للطيران في حركة السفر تجاوز الـ30‎ بالمائة خلال مايو 2021، ويصل إلى 50 بالمائة خلال الفترة الحالية في ظل تعافي قطاع الطيران من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأكد أن الشركة تطبق جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا على متن طائراتها، كما يتم التعقيم بشكل كامل ودوري حفاظا على سلامة المسافرين، إلى جانب تنفذ خطة إحلال وتجديد في إسطول الشركة لتحقيق رفاهية الركاب في السفر والمنافسة مع الشركات بالمنطقة.

وبدوره، أعلن الطيار منتصر مناع نائب وزير الطيران المدني عن استعادة 70 بالمائة من الحركة الجوية بمطاري شرم الشيخ والغردقة، نتيجة لطلب العديد من شركات الطيران خلال الفترة الماضية استئناف رحلاتها إلى المدن السياحية المصرية بعد توقفها بسبب جائحة كورونا، لافتا إلى أنه فور استئناف حركة الطيران الروسي قد تقترب الحركة بالمطارات السياحية إلى 100 بالمائة من نسبة التشغيل.

وقال مناع إن “حركة الطيران بالمطارات المصرية تسير بشكل منتظم، وتم تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية والضوابط الوقائية لمواجهة انتشار كورونا من خلال زيادة عمليات التعقيم والتطهير على مستوى جميع المطارات والمنشآت، ورفع درجة الاستعداد اللازمة بما يكفل الحفاظ على سلامة جميع العاملين والمسافرين بجميع المطارات، والالتزام بأعلى المعايير الدولية الصادرة عن منظمات الصحة والطيران العالمية”.

ونوه بما تشهده المطارات المصرية من عمليات تطوير مستمرة، حيث هناك عمليات تطوير تتم خلال الفترة الحالية بمطار سفنكس لرفع الطاقة الاستيعابية، ومن المقرر افتتاحه خلال العام الجاري وتحديدا بالتزامن مع الافتتاح الرسمي للمتحف المصري الكبير، وذلك في إطار الجهود المشتركة التي تبذلها الدولة لخدمة المسافرين والتسهيل عليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى